تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي
الاحد 9 شوال 1441هـ - 31 مايو 2020م

الرئيسية الإفتتاحية أخبار الخدمات الطبية ملف العدد الملف الصحي الملف الإداري إستشارات طبية إسلاميات
تجربة 140 » كلمة العدد

اللواء الطبيب
محمد بن عبدالعزيز الموسى
رئس التحرير


الإقتصاد الإسلامي

قال تعالى ( والذين إذا أنفقوا لم يسرفوا ولم يقتروا وكان بين ذلك قواماً ) هذا التوجيه الرباني الكريم يشمل الأفراد والجماعات والدول ويدلهم على الاعتدال والموازنة فلا إسراف يسبب المشاكل والإفلاس وإضاعة المال في اللعب واللهو والمتاع الحرام ، ولا تقتير يسبب الألم والحرمان لأنه كنز للثروة وحرمان الفرد والمجتمع ،ومن هنا جاءت القاعدة الشرعية المعروفة لاضرر ولا ضرار .
إن الاقتصاد هو العصب الحساس في حياة الناس في كل زمان ومكان ولذلك إزدادت الأهمية لتطويره كي يتلائم وإتساع نشاطات الحياة المختلفة والإنسان في نظر الاقتصاد الإسلامي يملك الأشياء ويتصرف بها لكن ضمن الأحكام الشرعية والقوانين الإسلامية قال تعالى ( واتبع فيما أتاك الله الدار الآخرة ولاتنس نصيبك من الدنيا ) وقال تعالى ( نحن قسمنا بينهم معيشتهم في الحياة الدنيا ورفعنا بعضهم فوق بعض درجات ) .