تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي
الثلاثاء 4 شوال 1441هـ - 26 مايو 2020م

الرئيسية الإفتتاحية أخبار الخدمات الطبية ملف العدد الملف الصحي الملف الإداري إستشارات طبية إسلاميات
تجربة 140 » الملف الصحي » البنية التشريحية للمجاري التنفسية العليا - الفصل الأول

الدكتور/ سلمان عبدالله الباز
مستشفى القوات المسلحة بالرياض


البنية التشريحية للمجاري التنفسية العليا 
الفصل الأول

المجاري التنفسية العليا : تلعب المجاري التنفسية العليا دوراً أساسياً في عمليات التنفس والبلع وإصدار الأصوات ، وكل ذلك نتيجة توازن بيو – ميكانيكي (Bio –mechanical ) محكم بين عضلات هذه المنطقة والتي تعد أكثر من24عضلة . 

وتتكون المجاري التنفسية العليا، المقصودة في سياق هذا البحث من : 
01التجويف الأنفي (Nasal cavity ) .
02تجويف الفم (Oral cavity ) .
03البلعوم بأقسامه الثلاثة :
• البلعوم الأنفي (Nasop harynx ) .
• البلعوم الفموي (الحلقوم ) (Oropharynx ) .
• البلعوم التحتاني (البلعوم الحنجري) (Hypo pharynx ) .
 


وفي هذا الفصل سأعمل على شرح البنية التشريحية لهذه الأقسام بشكل مختصر وكافٍ لفهم لب الموضوع الذي نحن بصدده .
01الأنف والتجويف الأنفي (Nasal cavity ) . الأنف أكثر ما يشبه الهرم ، غير أن قاعدته ليست رباعية الأضلاع ، ويتكون من الإطار الخارجي للأنف من القبة العظيمة (Bony vault ) .  

 

 

 


شكل رقم (1) 
المكونة من عظام إضافة إلى شواخص العظم الجبهي والفكي ، والقبة الغضروفية (Cartilagin ousvault ) المكونة بشكل أساس من الغضروف الجناحي الأسفل على كل جبهة .  ويقصد بالتجويف الأنفي ، المنطقة الممتدة بين فتحات الأنف الخارجية والمنعرين الخلفيين للأنف ( أي فتحتي الأنف الخلفيتين واللتين تفتحان على البلعوم الأنفي ) (Posterior choanae )مع امتدادها إلى الأعلى ، كما سأبين في الأسطر التالية .      
 

 

 


شكل رقم (2)
ويقسم التجويف الأنفي إلى قسمين بحاجز يسمى الوتيرة الأنفية أو الحاجز الأنفي (Nasal septum) المكون بشكل أساس ،   من غضروف يسمى الغضروف رباعي الأضلاع ( Quadrilateral cartilage ) وعظيم الميكعة (Vomer )والصفيحة العمودية من العظم الغريالي (Perpendicular plate of the ethmoidbone) (PPE ) ,وتشكل الشوكة الأنفية الأمامية (Anterior nasal spine )وعرف العظم الفكي ( Maxillary crest ) القسم الأسفل من الحاجز .  وتشكل الصفيحة المصفوية (Cribriform plate ) (منظم الشم ) من العظم الغربالي (Ehtomid bone ) مع قعر الجيوب الجبهيةٍ وجزء من عظام الأنف الجبهي ،   سقف التجويف الأنفي ، وهذا السقف يمتد انحداراً إلى الخلف باتجاه فتحات الأنف الخلفية (المنعرين الخلفيين ) (Posterior choanae )،   حيث البلعوم الأنفي ، ومشكلات الحائط الأمامي للجيب الوتدي (Sphenoid sinus ) وجسم العظم الوتدي ، أما أرضية التجويف الأنفي فمكونة من العظم الفكي العلوي (Maxillary bone) والعظم الحنكي (Palatine bone ) . 
وإذا نظرنا إلى الحائط الجانبي (الوحشي )(Lateral wall ) من التجويف الأنفي تجده مكوناً إضافة إلى الجزء الأنفي من العظم الحنكي ، من ثلاثة (أحياناً أربعة) نتوءات تسمى القرينات (Turbinates) يفصل بين الواحد والآخر قناة أو صماخ (Meatues )،   فنجد القرين السفلي وتحته الصماخ الأسفل، والقرين الأوسط يفصله عن القرين السفلي الصماخ الأوسط ، ويفصله عن العلوي الصماخ العلوي ، ويعتبر عظم القرينات العليا والوسطى امتداداً من العظم الغربالي ، أما عظم القرين السفلي فمستقل بنفسه.      

 

 


شكل رقم (3)
ويعتبر الصماخ الأوسط (Middle meatus ) هو الأهم ، لما يتمتع به من بنية تشريحية دقيقة ومميزة إذ غالبية الجيوب الأنفية ( غرف هوائية موزعة في الجمجمة حول الأنف وخلفه ) تصب عبر فتحات صغيرة في هذا الصماخ ،   وبالتالي إن أي تضيق في هذه الفتحات يؤدي إلى التهابات وأخماج في هذه الجيوب ، مما يستدعى العلاج المناسب .  أما الصماخ الأعلى فنجد فيه فتحات الجيب الوتدي (Sphenoid sinus)والجيوب الغربالية الخلفية (Posterior ethomoid sinuses ) والصماخ الأسفل لا تفتح فيه أي من الجيوب الأنفية ولكن تفتح فيه القناة الأنفية الدمعية (Nasolacrimal duct) ،  التي تلعب دور المصرف للدمع ، وتمتد من زواية العين الداخلية (الأنفية)إلى الأنف حيث تنتهي في الصماخ الأسفل ،كما أشرت .       

 

 


شكل رقم (4)
ويغلف التجويف الأنفي غشاء مخاطي متعدد المهام. 02تجويف الفم (Oral cavity ) : يمتد تجويف الفم من حواف الشفاه إلى نقطة التقاء الحنك العظمي (الصلب)(Hard palate )(سقف الحلق العظمي) والحفاف (Soft palate )(سقف الحلق الرخو ، المكون من عضلات والذي ينتهي باللهاة ) من الأعلى ، ويمتد إلى حلمات اللسان المتراسية أو المزرية (Circumvallate papillae )من الأسفل ، ويدخل ضمن هذه المساحة الشفاه ، والجانب الداخلي المخاطي من الخد ، والشواخص السنخية من الأسنان واللثة ، والمثلث خلف الرحى ونعر الفم والثلثان الأماميان من اللسان والحنك العظمي (Hard palate ) .      
 

 

 


شكل رقم (5)
3البلعوم (Pharynx ) : البلعوم ممر مشترك للطعام والهواء ويمتد من المنعرين الخلفيين للأنف وينتهي عند مستوى الفقرة العنقية السادسة حيث يتصل بالمرئ (Esophagus)ويقسم البلعوم إلى ثلاثة أقسام :  • البلعوم الأنفي (Nasopharnx ). • البلعوم الفموي (الحلقوم)(Orapharnx ) . • البلعوم التحتاني ( البلعوم الحنجري ) (Hypoparynx) .  البلعوم الأنفي (Nasopharynx) :  وهو المنطقة خلف الأنف حيث نجد فتحات بوق أستاكيوس(Eustachian )مع نتوئه (للحيد النفيري ) (Torus tubarius ) . ويصل هذا البوق ، أو الأنبوب ، الأذن الوسطى بالبلعوم الأنفي ، وهو مسئول عن تهوية الأذن الوسطى وتعديل ضغطها ليتناسب مع الضغط الجوي ( أفضل مثال على عمل هذا الأنبوب هو عندما يتثاءب الإنسان عند النزول من المرتفعات لإزالة الشعور بالضغط في الأذن ، إذ أن مايحدث هو أن هذا الأنبوب يفتح ، بفعل التثاؤب فيتم تعديل ضغط الأذن الوسطى مع الضغط الخارجي)، كما يعمل على تخليصها من أي مفرزات قد تتكون داخلها .       

 

 

 
شكل رقم (6)
وتتواجد الغدانيات ( اللحمية باللغة المتداولة (Adenoids )عند الأطفال في هذه المنطقة . ومن المعروف أن تضخم الغدانيات يؤدي إلى انسداد الأنف ،وبالتالي الشخير ، وفتح الفم ، ومشاكل أخرى. البلعوم الفموي ( الحلقوم ) (Orapharnx ): ويمكن تقسيم هذه المنطقة إلى المنطقة خلف الحنك الرخو (الحفاف ، سقف الحلق العضلي )(Retro palate) وتمتد إلى حافة الحفاف أو الحنك الرخو (شراع الحنك)ومنطقة خلف اللسان (Retrog lossal ) وتمتد من حافة الحفاف إلى قاعدة لسان المزمار (الفلكة)(Epiglottis) .  أما الحائط الأمامي من الحلقوم فمكون من اللسان والحفاف أما الحائط الجانبي فمكون من ثلاث عضلات مضيقة (معصرة)(Constrictor muscles) عليا ووسطى وسفلى ، وهذه تمتد لتشكل جزءاً من الحائط الخلفي للحلقوم والبلعوم التحتاني(الحنجري) . يتواجد في هذه المنطقة العديد من الأنسجة المهمة ، التي تلعب دوراً في دخول الهواء،ومنها اللوزتان واللسان والوسائد الدهنية حول البلعوم (Parapharyngeal) إضافة إلى مجموعة من العضلات.    

 

 


شكل رقم (7)
 من هنا نلاحظ أن تكوين هذه المنطقة ليس بسيطاً ، كما قد يعتقد البعض ،كما أن العلاقة البيوميكانيكية بين هذه العضلات واللسان والحفاف والفك السفلي وكيفية تعديلها مجرى الهواء ليست مفهومة بالشكل الكامل حتى الآن .     

 

  
شكل رقم (8)
 البلعوم التحتاني ( الحنجري) (Hypharynx) :  يمتد هذا القسم من قاعدة اللسان إلى المريء ، وتحده من الأمام الحنجرة (Larynx )ومن الخلف أجسام الفقرات الرقبية الثالثة والرابعة والخامسة والسادسة .  وكما قلت سابقاً إن  هذه البنية أكثر تعقيداً من هذا ، ولكننا حاولنا تبسيطها واختصارها إلى حدٍ يسمح بفهم ما يليها من الفصول .