تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي
الثلاثاء 4 شوال 1441هـ - 26 مايو 2020م

الرئيسية الإفتتاحية أخبار الخدمات الطبية ملف العدد الملف الصحي الملف الإداري إستشارات طبية إسلاميات
تجربة 140 » الملف الصحي » الأكزيما ذات الأسباب الداخلية

العميد الطبيب
عبدالرحمن بن يحيى الزومان
إستشاري أمراض جلدية
بمستشفى القوالت المسلحة بالرياض

 الأكزيما ذات الأسباب الداخلية
الفصل الثاني

يندرج تحت هذا المسمى العديد من أنواع الحساسية التي ليس لها أسباب خارجية معروفة ويعتقد أنها ناشئة من تكوين الشخص المصاب ذاته :

أ - التهاب الجلد الحزازي البسيط المزمن(Lichen Simplex chronicus):
مرض جلدي مزمن مصاحب بحكة شديدة في نفس الموضع وهو مرض شائع ويقل لدى السود مقارنة بالأجناس الأخرى ، ليس له أسباب معروفة إلا أنه يكثر لدى المصابين بالأتوبي ، يصيب الإناث أكثر من الذكور ويتميز إكلينيكياً بثلاث صفات:
تضخم وزيادة سماكة الجلد (حزاز)المصاب مع تكون قشور عليه .
حطاطات حزازية بلون الجلد وقد تميل إلى اللون الرمادى في طرف الاصابة.
زيادة شدة التصبغ الجلدي على الأطراف (هالة شديدة التصبغ حول الإصابة تتداخل تدريجياً مع بقية الجلد الطبيعي ).

الفحص المجهري لخزعة جلدية نشاهد من خلالها ما يلي :
التكاثر النسيجي البشري صدفي الشكل والذي قد يكون منتظماً أوفوضوياً.
اشتداد الطبقة الحبيبة الدائمة .
زيادة حدة التقرن خاصة المستقيم منها مع بؤر جار قرنية .
تليف في الأذن يطهر على تضخم الخرم الكولاجين .
رشح خلوي حول الأوعية الدموية في الأدمة . 

العلاج :
مضادات الهستامين .
الكورتيزون الموضعي .  
 

ب - التهاب الجلد الزهامي (Seborrhoeic Dermaitis) .
مرض جلدي مزمن يتكون من احمرار جلدي شديد التحديد ويحتوي على قشور دهنية الشكل والملمس ينتشر في المناطق الغنية بالغدد الزهامية مثل فروة الرأس، الوجه ، الصدر وكذلك ثنايا الجلد ومناطق التسميط ويعتبر من أكثر أمراض الجلد انتشاراً ولعل خير برهان ما تشغله أجهزه الإعلام من مساحات واسعة . 

للشامبوهات المضادة للقشرة  أسبابه :
لاتوجد أسباب محددة لهذا النوع من التحسس ولكن هناك عدة عوامل تساعد على ظهوره وشدته منها : غزارة إفراز الغدد الزهامية . 
التأثيرات الهرمونية .

ج- الإصابات الفطرية والميكروبية .
د-  يتصاحب زيادة الإفراز في الغدد الزهاميه مع بعض الأمراض مثل شلل الرعاش .
هـ-  الاستعداد الفطري لدى بعض الأسر .

الأعراض : هناك نوعان : زهامية الرضع . زهامية البالغين . وكلاهما متشابهان عدا المرحلة السنية وتتفاوت الأعراض من مكان إلى آخر وتختلف الشكوى من شخص إلى آخر : 
فروة الرأس : يعتبر تكون القشرة علامة مبكرة للمرض وتكون مصاحبة بإحمرار حول جريبات الشعر واضحة الحدود مع تكون حطاطات صديدية متفرقة وقد تتجمع لتكون منطقة أكبر وأوسع من فروة الرأس كما قد تمتد إلى أعلى الجبهة وكذلك الرقبة كما قد تؤدي إلى اهتزاز وتشققات خلف الأذنين وغالباَ ما يشتكي المريض من حكه مصاحبة للقشرة شكل (3-  6)و (3 -  7).
الوجه : تظهر الأكزيما الزهامية في الأجزاء الداخلية من الحواجب وفي جوانب الأنف وثنايا الذقن وتتكون من احمرار جلدي محدد وغير منتظم مع تكون قشور دهنية عليه تتأثر الحالة بفعل الضوء والمواد المهيجة . 
الجذع : هناك أشكال متعددة للحساسية الزهامية التي تظهر على الجذع ويعتبر النوع البتلاني ( أورق التويج ) أكثرها شيوعاً وهي طفح جلدي احمراري شديد التحديد ومتعدد الأضلاع مع قشور خفيفة ( نتيجة التعرق الذي يسهل زوالها ) وتكثر في الصدر مابين اللوحين .
مناطق التسميط : تصيب أماكن متعددة مثل الآباط ، تحت الثدي ، ومنطقة المنع وتتكون من احمرار جلدي ذو قشور دهنية وقد تؤدي إلى نشوء تسلخات وغالباً ما تصاحب بالتهابات فطرية وبكتيرية . 
الزهامية المنتشرة : من الممكن أن تتحول الزهامين الموضعية إلى حساسية عامة وحادة نتيجة التفاعلات الحساسية الأخرى لتشمل جميع المناطق المفضلة . التشخيص التفريقي : الصدفية . الحزاز الموضعي البسيط خلف الرقبة . النخالة الوردية . النخالة المبرقشة . 

العلاج : يجب التأكيد على المصاب بأن العلاج يؤدي تثبيط المرض وإزالة المرض ولا يقضى عليه نهائياً وتشمل ما يلي :
الشامبوهات المضادة للقشرة .
بعض أنواع المضادات الفطرية .
استخدام حامض السلسيل لا زاله القشور المقاومة .
الكورتيزون الموضعي لتثبيط نشاط الالتهاب الزهامي .

ج -  الأكزيما القرصية (الدرهمية ) (Discoid ezema) سميت بهذا لأنها الاسم تظهر على شكل دوائر حمراء ترتفع قليلاً عن سطح الجلد ، شديدة التحديد وتحتوي على بؤر أكزيميه  ومترسخة مع قشور بيضاء عليها وأشبه ما تكون بالعملة المعدنية .  أسبابها : هناك العديد من الاحتمالات إنما السبب الرئيسي لا زال مجهولاً كما أن هناك عوامل مساعدة متعددة مثل : الحساسية الأتوبية (أكزيما) (داء الاستشراء) .
التفاعل التحسسي الناتج عن الإصابات الفطرية والبكتيرية .
التعرض للكدمات الطبيعية والكيميائية .
العوامل العاطفية والنفسية .

الأعراض : يبدأ ظهور هذا المرض على شكل أقراص دائرية أو بيضاوية حمراء اللون وشديدة التحديد تحتوي على حطاطات حويصلية مائية يمكن حسها في بعض الأحيان أكثر من مشاهدتها ويترواح حجمها من ميلميتر إلى 2 سم وتحتوي على قشور بيضاء تميل إلى الصفار قد تلتئم في مركزها وتتمدد على الأطراف لتأخذ الشكل الحلقي وفي الحالات الحادة تكون لامعة نتيجة الرشح المصلى المتسرب من الجلد وقد تختفي من مكان لتضهر في مكان آخر وأماكنها المفضلة هي ظاهر اليدين الذراعين مغطاة القدمين والساقين والجذع كما قد تظهر على شكل بطخ جلدية جافة مغطاة بالقشور وفي الغالب تصاحب بحكة شديدة . شكل (3 -  8) التشخيص التفريقي : السعف الجسدية (Tinea corpois) .
الصداف الشائع (psoriasis vlgonis) . النخالة البيضاء . النخالة الوردية . التهابات الجلد السطحي المزمن البسيط . الطفح الليمفاوي (Lymphocytic infiltration )  الحساسية التماسية (Contact Dermatits ) .

العلاج : البحث عن الأسباب وتفاديها إن وجدت . العلاج العضوي ويتم باستخدام المضادات الحيوية في حالة وجود بؤر بكترية أو شكوك في أنها مصدر الحساسية .
إستخدام مضادات الهستامين عضوياً .
العلاج الموضعي ويشمل : 
أ -المعقمات والمطهرات الموضعية .
ب - مركبات الكورتيزون .
ج-  المراهم والكريمات الملطفة .
د – الأكزيما اللادهنية :(Asteatotic Eczema ).
أكزيما مصاحبة أو ناتجة عن نقص دهون الجلد ولايعني نقص دهون الجلد السطحية إلى تكون أكزيما أو حساسية حيث يمكن أن يحدث النقص في أحوال عديدة مثل اعتلال النمو والنقص الغذائي (سوء التغذية)وكذلك مناطق الجلد المصابة بالضمور و تظهر الحساسية في الساقين والذراعين وكذلك اليدين وتزداد وضوحاً في فصل الشتاء وتكون لدى كبار السن على شكل جفاف جلدي وقشور خفيفة جداً ويتم معالجتها باستخدام المراهم والكريمات الملطفة للجلد باستمرار وقد يحتاج إلى نوعيات خفيفة من الكورتزن الموضعي  وينصح بعدم الإكثار من الاستحمام واستخدام مياه ذات درجة حرارة معتدلة وتفادي الملابس الصوفية وتحسين الوسائل المعيشية .  
هـ -  النحالة البيضاء (Pityrasis Alba) . بقع جلدية باهتة اللون تحتوي على قشور بيضاء خفيفة قد يظن البعض أنها ناتجة عن سوء النظافة وهي إحدى علامات داء الاستشراء الثانوية ولا تسبب حكة أو أعراض أخرى ويكفيها استخدام المراهم والكريمات المرطبة وتتلاشى ذاتياً .
و-  الأكزيما الترسبية (Stasis DermaHtis) . تحدث غالباً في أسفل الساقين الداخلية لدى المصابين نتيجة تمدد دوالي الأوعية الدموية في الأطراف السفلية من الجسم ويتأثر من عامل الجاذبية وقد تؤدي إلى تكون قرحة في المكان المصاب . ز -  التهابات راحة اليدين والقدمين لدى الأطفال .