تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي
الثلاثاء 14 شعبان 1441هـ - 7 ابريل 2020م

الرئيسية الإفتتاحية أخبار الخدمات الطبية ملف العدد الملف الصحي الملف الإداري إستشارات طبية إسلاميات
الخامس والأربعون » الخدمات الطبية تشارك بدور وقائي وطبي لخدمة حجاج بيت الله الحرام
 
 
 
 
الخدمات الطبية تشارك بدور وقائي وطبي لخدمة حجاج بيت الله الحرام
 
 
 
 
 
أتى موسم الحج هذا العام وسط تحديات معقدة ومخاطر صحية تتعلق بالأمراض الوبائية ولا سيما فيروس كورونا و إيبولا، وقد عملت المملكة على تقديم أفضل الخدمات الصحية للحد من أي انتشار للأمراض المعدية بن أكثر من مليوني مسلم وفدوا للمملكة العربية السعودية لتأدية فريضة الحج من كافة دول العالم، فعملت أجهزة الدولة في منظومة عمل واحدة متكاملة تضم مختلف الجهات الحكومية ذات العلاقة بخدمة حجاج بيت الله.
وتقوم وزارة الدفاع ممثلة في الإدارة العامة للخدمات الطبية بتقديم الخدمات الإسعافية والعلاجية والوقائية لضيوف الرحمن وتشارك بقية القطاعات في توفير المناخ الصحي السليم الذي يحمي الحجاج ويقيهم من الأمراض بإذن الله، وتقديم أعلى المستويات من الخدمات لضيوف الرحمن حتى يتمكنوا بمشيئة الله تعالى من أداء مناسكهم بكل يسر، انطلاقاً من الدور الذي تضطلع به حكومة خادم الحرمين الشريفين القائد الأعلى لكافة القوات العسكرية وسمو ولي عهده الأمين حفظهم الله وبمتابعة ورؤية مباشرة من صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع حفظه الله لكل ما من شأنه خدمة حجاج بيت الله الحرام وتأمين كافة المتطلبات لتيسير سبل أدائهم لهذه الفريضة .وقد أكملت بعثة حج الإدارة العامة للخدمات الطبية للقوات المسلحة استعدادها وجاهزيتها لاستقبال ضيوف الرحمن من خال تشغيل مستشفى القوات المسلحة بالمشاعر المقدسة بمنى و مركز القوات المسلحة لطب الأسرة بدقم الوبر ومستوصف
قوة الإسناد الإداري بالمغمس والعديد من المستوصفات في كل من عرفات ومزدلفة ومنى والتي تم تجهيزها بالكامل لتقديم الرعاية الصحية والخدمات الوقائية والعلاجية
لضيوف الرحمن وتشهد إدخال خدمة جديدة متخصصة وذلك بإنشاء مراكز لمعالجة ضربات الشمس والإجهاد الحراري.
 
 
 
مستشفى القوات المسلحة بالمشاعر المقدسة:

 

 
مشاركة الخدمات الطبية للقوات المسلحة لهذا العام 1436 ه تتمثل في القيام بالعديد من المهام الصحية الوقائية منها والعلاجية لضيوف الرحمن وذلك من خال تشغيل مستشفيات القوات المسلحة بالمشاعر المقدسة بسعة تصل إلى ) 287 سريراً( والتي تضم عشرين عيادة متخصصة بالإضافة إلى صيدلية مركزية ووحدات للأشعة ومراكز ةمتخصصة لمعالجة ضربات الشمس والإجهاد الحراري والعناية المركزة وقسم خاص للعزل و تشكيل عدد ) 20 ( فرقة إسعافية ميدانية
مجهزة تجهيزاً كاماً من أطباء في كافة التخصصات وممرضن وصحين و كذلك عربات إسعاف مجهزة بالمعدات الإسعافية
اللازمة بغرض تقديم الرعاية الصحية لمن يحتاج إليها من حجاج بيت الله الحرام ولإجراء الإسعافات و العلاج و التحويل إلى
مستشفيات القوات المسلحة أو مستشفيات وزارة الصحة لمن تتطلب حالاتهم رعاية طبية متقدمة وكذلك تم استحداث ) 8 ( مراكز إسعافية لخدمة ضيوف الرحمن خارج نطاق المستشفى وتتركز في محطات القطار وطرق المشاة ومجهزة لاستقبال حالات الإجهاد الحراري وضربات الشمس وفرق راجلة تقوم بدور الإسعافات الأولية والتثقيف الصحي بين الحجاج.
 
 
مركز طوارئ دقم الوبر:

 

 

 
 
يحتوي على العيادات في مختلف التخصصات والمجهزة بكامل الإمكانات الطبية لاستقبال جميع الحالات ويتم تشغيله بطاقم طبي وفني متخصص في شتى المجالات الطبية والإسعافية السريعة كما يقوم أيضاً بمهمة المشاركة مع كلٌ من الدفاع المدني ووزارة ةالصحة والقطاعات الصحية الأخرى المشاركة في المشاعر المقدسة ضمن الخطة العامة للحج المسلحة على مدار الساعة بطائرات عامودية للمساندة في حالات ةالطوارئ ونقل الحالات الحرجة لمستشفيات القوات المسلحة المساندة في كل من جدة والطائف كما تم تجهيز طائرات إخلاء طبي جوي نفاثة مساندة في محافظة جدة والمجهزة لهذا الغرض.
 
 
 
مستوصف قوة الإسناد الإداري بالمغمس:
 


تم إتمام وتجهيز مستوصف قوة الإسناد الإداري بالمغمس بكامل التجهيزات من معدات وفريق عمل طبي متكامل كما أن هناك العديد من المستوصفات الخاصة بالخدمات الطبية للقوات المسلحة في كل من عرفات ومزدلفة ومنى التي تم تجهيزها لتقديم العلاج والخدمة الوقائية والعلاجية للمراجعين لها .
الإخلاء الطبي الجوي في موسم الحج:
تتعاظم مهمة الإخاء الطبي الجوي في موسم الحج أكثر من أي وقت آخر حيث تقوم طائراته المجهزة بأحدث الأجهزة والمعدات الطبية بنقل الحالات التي يستدعي نقلها إلى مستشفيات القوات المسلحة ويعد الإخاء الطبي من صروح التقدم في المجال الطبي ةذو الأهداف النبيلة في المملكة والذي يضم أسطولاً من الطائرات النفاثة والعمودية المجهزة كمستشفيات طائرة إسعافية تستخدم في الداخل والخارج مجهزة بغرف للعمليات والإنعاش والعناية المركزة ومختبرات وغرف للأشعة والتحميض وتتركز مهام الإخلاء الطبي الجوي على إخلاء المصابين في الحج وخدمة الحجيج في المشاعر المقدسة ونقل
المرضى والمصابن للمستشفيات المتخصصة ونقل الفرق الطبية للمواقع ويضم الإخلاء الطبي الجوي أسطولا من الطائرات المختلفة. وهذه الطائرات تكون في حالة استعداد خال موسم الحج وتتولى نقل الحالات الحرجة إلى مستشفى القوات المسلحة بالهدا ومستشفى الملك فهد للقوات المسلحة بجدة وإلى مستشفيات وزارة الصحة بالمنطقة.
 
دور الشئون الدينية في موسم الحج:
تساهم الشئون الدينية بالخدمات الطبية في موسم الحج بالتوعية الإسلامية للحجاج من خلال إقامة معسكر للتوعية الإسلامية بمنى لاستقبال الحجاج والرد على أسئلتهم واستفساراتهم فيما يتعلق بأمور الحج وتأدية مناسكهم كما تقوم الشئون
الدينية خلال أيام الحج بإلقاء العديد من المحاضرات والندوات في مراكز ةالتوعية في منى وعرفات وتوزيع العديد من الكتب والنشرات الدينية التي تتعلق بالحج ومناسكه.
 
إدارة العلاقات العامة والتوجيه المعنوي في موسم الحج:
تشارك إدارة العلاقات العامة والتوجيه المعنوي بالخدمات الطبية للقوات المسلحة في هذه المناسبة العظيمة بإيفاد بعثة إعلامية لتغطية مشاركات الخدمات الطبية للقوات المسلحة وتسهيل مهام مندوبي وسائل الإعلام وتزويدهم بنشاطات الخدمات الطبية وتتضمن تغطية شاملة عن مشاركة الخدمات الطبية بالإضافة تزويد البعثة مؤخراً بما يقارب ) 250,000 ( ألف مطبوعة توعوية وصحية وبلغات متعددة لتدعيم الجانب الوقائي والتوعوي لضيوف الرحمن من الأمراض والوقاية إضافة إلى إعداد تقارير مصورة .

الجولات التفقدية للقادة للقطاعات المشاركة في الحج:
لقد حرص القادة والمسئولون في بلادنا العزيزة على تفقد القطاعات الحكومية المشاركة في الحج فيقوم المسئولون من كل وزارة تشترك في منظومة العمل المتكاملة في الحج بضمان أفضل الخدمات المقدمة لحجاج بيت الله الحرام إنفاذاً للتوجيهات
السامية الكريمة.وهذا ما تقوم به وزارة الدفاع ممثلة في الإدارة العامة للخدمات الطبية بتقديم الخدمات الإسعافية والعلاجية والوقائية لضيوف الرحمن وتشارك بقية القطاعات في توفير المناخ الصحي السليم الذي يحمي الحجاج و يقيهم من
الأمراض بإذن الله و يتمكنوا بمشيئة الله تعالى من أداء مناسكهم بكل يسر وسهولة وبما يتماشى مع تطلعات حكومة خادم الحرمين الشريفين والتي تعتبر ذلك واجباً وطنيا لا يضاهيه أي عمل آخر، وكل هذا بتوجيه ورعاية صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع حفظه الله.