تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي
الثلاثاء 4 شوال 1441هـ - 26 مايو 2020م

الرئيسية الإفتتاحية أخبار الخدمات الطبية ملف العدد الملف الصحي الملف الإداري إستشارات طبية إسلاميات
الأربعون » الملف الصحي » تطور دور الأشعة التشخيصية في تشخيص السكتة الدماغية
 
تطور دور الأشعة التشخيصية في تشخيص السكتة الدماغية
 

الدكتور/ عماد الدين محمد عبدالعزيز ابراهيم
اخصائي الأشعة التشخيصية
مستشفى القوات المسلحة
قاعدة الملك عبدالعزيز الجوية بالظهران

 
ما هي السكتة الدماغية :
السكتة الدماغية هي مرض تأثر خلايا المخ عند حدوث خلل في عملية إمداد الدم للمخ وعدم وصول الأكسجين والغذاء اللازمين لأنسجة المخ . وفي دقائق بسيطة تموت خلايا المخ . تتطلب هذه الحالة تشخيص سريع و إسعاف طبي بأسرع وقت ممكن فالعلاج الفوري يعني الفرق بين الحياة والموت . كما أن العلاج المبكر أيضاً يقلل من حجم التلف الذي يحدث للمخ .ويعتبر مرض السكتة الدماغية هو من اكثر الامراض شيوعا في العصر الحديث.
 
الأسباب :
تحدث السكتة الدماغية نتيجة نوعين من الخلل الذي يحدث في عملية إمداد المخ بالدم .
سكتة جلطة الدورة الدموية الدماغية :
نتيجة حدوث جلطة والسبب الرئيسي هو ضيق الشرايين أو لتجمع أو تراكم للدهون التي تحتوي علي الكوليسترول وتتسبب هذه الدهون في ضعف عملية تدفق الدم في الشرايين
سكتة النزيف الدموي:
يحدث هذا النوع من السكتة الدماغية في حالة حدوث تسرب الدم من الأوعية الدموية في المخ . عندما يحدث نزيف في المخ ، يتسرب هذا النزيف إلي الأنسجة المحيطة بالمخ ويؤدي الى تلف الخلايا . والسبب الرئيسي لحدوث نزيف دموي بالمخ هو ارتفاع ضغط الدم .
 
عوامل الخطورة :
هناك عوامل كثيرة تزيد من فرص الإصابة بالسكتة الدماغية مثل وجود التاريخ المرضي للعائلة، مرض ارتفاع ضغط الدم،أمراض القلب ، عدم انتظام ضربات القلب ، مرض السكري، ارتفاع نسبة الدهون بالدم ،التدخين ،السمنة المفرطة ، قلة النشاط وعدم القيام بالتمارين الرياضية .
 
الأعراض :
ان معرفة الأعراض والعلامات المصاحبة لحدوث سكتة دماغية من أهم الأشياء وذلك لطلب الإسعاف والعلاج المبكر للمريض .
أكثر الأعراض انتشاراً هي: شعور مفاجئ بالتنميل ، ضعف ، حدوث شلل بالوجه أو الذراع أو الأرجل - يحدث الشلل غالباً في نصف واحد من الجسم -عدم القدرة علي الكلام ، أو خلل في عملية النطق ،ضعف مفاجئ في الرؤية ،اختلال التوازن ، دوار ،صداع شديد مفاجئ بدون أسباب . كما انه لا توجد أعراض أو علامات قبل ظهور السكتة (علامات تحذيرية) عند أغلب الناس .
 
دور الاشعة التشخيصية :
شهدت وسائل تشخيص السكتة الدماغية بالأشعة التشخيصية تطوراً كبيرا في السنوات الاخيرة مما ادى الى سرعة ودقة التشخيص وبالتالي الاستفادة من العلاج المبكر مما يجنب المريض واﻟﻤﺠتمع الكثير من المشاكل الصحية والاجتماعية والاقتصادية .
 
التصوير بالأشعة المقطعية متعدد الشرائح ( MULTISLICE CT SCAN ) :
هذا النوع من الأشعة يستخدم الأشعة السينية وبمساعدة أجهزة كمبيوتر متطورة يتم تصوير الأجزاء اﻟﻤﺨتلفة من المخ , كما ان هذا النوع من الأجهزة بامكانه تصوير مقاطع يصل سمكها الى ١ملم والتي أصبحت أكثر دقة من ذي قبل ، هذا بالاضافة الى امكانية تكوين رؤية ثلاثية للمخ بشكل أوضح مع الوضع في الاعتبار التقليل من كمية الأشعة التي يتعرض لها المريض عما سبق وذلك بسبب السرعة الفائقة التي يمكن ان يتم بها الفحص. يقوم جهاز الأشعة المقطعية متعدد الشرائح بتشخيص السكتة الدماغية والتفريق بين السكتة نتيجة الجلطة الدماغية او النزيف الدماغي خلال الساعات الاولى كما يقوم بدقة بمتابعة وتعيين مراحل تطور المرض . وبدون استخدام القسطرة امكن الوصول الى رسم كامل لشرايين وأوردة المخ والرقبة بواسطة تقنيات حديثة معتمدا على التقدم التكنولوجي الهائل في مجال الكمبيوتر .
 
أشعة الرنين المغناطيسي ( MRI ) :
هذا النوع من الأشعة لا تستخدم فيه الأشعة السينية أو المؤينة وانما باستخدام مجال مغناطيسي يوضع فيه المريض يمكن الحصول على صور في غاية الوضوح ويتميز انه بالامكان الحصول على صور للجزء المراد تصويره في أي اتجاه سواء رأسي أو أفقي أو محوري, وقد تطور هذا النوع من التصوير الاشعاعي في السنوات الأخيرة تطورا كبيرا وصار بالامكان الحصول على أدق التفاصيل لأجزاء المخ المراد فحصها ، وتشخيص السكتة الدماغية ومتابعة المرض بالشكل الأمثل كما يمكن وباستخدام تقنيات معينة في هذا الجهاز تصوير الأوردة والشرايين بدون اللجوء الى القسطرة. ومن التطورات الحديثة في استخدامات هذا الجهاز أنه أمكن متابعة الوظائف الفسيولوجية للمخ والحصول على صور تبين حيوية الجزء المراد تصويره . كما ان فحص الرنين المغناطيسي للمخ يعتبر أكثر حساسية في اكتشاف أية أضرار حدثت لأي جزء من أنسجة المخ .
 
التصوير بالموجات فوق الصوتية  ( ULTRASOUND ) :
هذا النوع من التصوير الطبي لا تستخدم فيه الأشعة السينية وانما باستخدام موجات فوق صوتية يتم توجيهها الى داخل الجسم, وهذه الموجات الصوتية ترتد بدرجات متفاوتة ويتم التقاطها وتسجيلها بواسطة أجهزة بالغة الحساسية ومن ثم تحويلها الى صور تمثل الجزء الذي ارتدت منه الموجات الصوتية ، حيث يساهم هذا الفحص ومن خلال نوع خاص من التصوير بالموجات فوق الصوتية يسمى التصوير بالدوبلر ( DOPPLER ) من تصوير الشرايين السباتية بالرقبة قبل دخولها للمخ ، فاصبح بالامكان تشخيص الجلطات الدموية وامراض تصلب الشرايين مما يساعد في معرفة سبب الجلطة الدماغية كما يقوم فحص الموجات الصوتية للقلب( ECHO ) من معرفة وتشخيص امراض القلب المؤدية الى حدوث السكتة الدماغية . وتتميز هذه الأنواع من الفحوصات بدرجة عالية من الدقة بدون تعرض المريض للاشعة السينية وبدون الحاجة الى التصوير باستخدام القسطرة أو الصبغات الملونة.
ألاشعة (Mobile).bmp

 
تصويرالشرايين والأشعة التداخلية( ANGIOGRAPHY AND INTERVENTIONAL RADIOLOGY ) :
وهذا النوع من الفحوصات معروف عند كثير من الناس بالقسطرة حيث تستخدم الأشعة السينية مع ادخال قسطرة داخل الشريان المراد فحصه وباستخدام صبغة ملونة يتم حقنها داخل الشريان ومن ثم الحصول على صور ملونة للشرايين , وأثناء اجراء هذا النوع من الفحوص التشخيصية يمكن لطبيب الأشعة اجراء بعض الخطوات العلاجية مثل توسيع الشرايين الضيقة أو المسدودة كما يمكن في بعض الحالات تثبيت قساطر من نوع خاص للابقاء على الشرايين الضيقة مفتوحة , وقد تطورت الأشعة التداخلية مؤخرا والمقصود منها اجراء بعض الفحوصات التشخيصية ومن ثم اجراء بعض الخطوات العلاجية لبعض الحالات دون الحاجة الى تدخل جراحي أو اجراء عمليات جراحية .


الوقاية :
وفي النهاية لا بد من معرفة العوامل الخطرة التي قد تعرض المريض للإصابة ومحاولة تجنبها ، فهي المفتاح الأساسي للوقاية، مثل السيطرة علي مرض السكر وارتفاع ضغط
الدم ، الإقلاع عن التدخين والتوازن الغذائي مع التحكم في الكوليسترول والدهون خاصة الدهون المشبعة مع تناول الخضراوات والفاكهة. كما ان ممارسة التمارين الرياضية والحفاظ علي وزن الجسم من العوامل الهامة للوقاية من كثير من الامراض .