تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي
الاربعاء 15 شعبان 1441هـ - 8 ابريل 2020م

الرئيسية الإفتتاحية أخبار الخدمات الطبية ملف العدد الملف الصحي الملف الإداري إستشارات طبية إسلاميات
العدد الثامن والثلاثون » الملف الصحي » تمزق الرباط الصليبي الأمامي - الجزء الثاني
 الدكتور /  بشير العنزي
أخصائي عظام
مستشفى القوات المسلحة بالرياض
 
تمزق الرباط الصليبي الأمامي
 الجزء الثاني
 
                                
كيف يتم علاجه ؟
أولً : العلاج الأولي الإسعافي :
العمل على تخفيف الورم وذلك بوضح ثلج على الركبة فوراً منذ اللحظات الأولى للإصابة .
استخدام ضمادة مرنة لإعطاء ضغط لطيف على الركبة.
رفع القدم فوق مستوى قلبك لتخفيف الورم في الركبة .
قد تحتاج إلى السير على عكازين واستخدام مانع الحركة (مشد ثابت) في الركبة للحفاظ على استقرار الركبة أثناء الحركة .
 
 
ثانياً : العلاج التحفظي :
بعد الانتهاء من العلاج الأولى (الإسعافي) يبدأ الطبيب المعالج بعمل الفحوصات فإن كان قطع الرباط جزئياً ولم يؤثر على استقرار الركبة ، عولج المريض علاجاً تحفيظاً أي بالعلاج الطبيعي والتدريبات وهي مهمة جداً لتأهيل الركبة وهذا قد يستمر لعدة أشهر .
ثالثاً : العلاج الجراحي :
وينصح به عندما تكون الركبة غير مستقرة وثبت أن الرباط الصليبي الأمامي متمزق تمزقاً كاملاً .وكانت صحة المريض العامة مستقرة، وكذلك كان عمر المريض مناسباً للعملية (أقل من 45 سنة ).ففي هذه الحالة يتم إجراء العملية . مع الأخذ بعين الاعتبار أن بعض المرضى خاصة بين 40-50 سنة ممن يحافظون على استقرار الركبة وهم على علم بوضعيات الركبة التي تؤدي إلى عدم استقرار الركبة وليس لهم أي هواية في ممارسة الرياضات الجماعية ,فهؤلاء قد يكتفى لهم بالعلاج التحفظي .
 
هناك ثلاثة أهداف للعلاج :
جعل الركبة مستقرة , أو على الأقل جعلها مستقرة بما يكفي للقيام بالأنشطة اليومية .
جعل الركبة قوية بما يكفي للقيام بكل الأنشطة اليومية .
تقليل فرصة إصابة أجزاء الركبة لأن عدم استقرار الأربطة يؤدي إلى إصابة الغضاريف .
 
كيف تتم عملية الرباط الصليبي الأمامي ؟
يشرح الطبيب للشخص المصاب خطوات العملية وفوائدها بالاضافة للمضاعفات المحتملة .
يتم حلق الشعر حول الركبة قبل العملية بيوم .
يعطى المريض مضادًا حيويًا بالوريد قبل العملية بساعة ويستمر إعطاء المضاد بالوريد لمدة 24 ساعة بعد العملية بمعدل جرعة كل 8 ساعات ؛للتقليل من نسبة حدوث الإلتهابات .
ينصح المريض بأن يغتسل ( يتروش) قبل العملية لتقليل نسبة الالتهابات للجرح .
يتم تخدير المريض حسب حالته ورأي الطبيب المخدر بحيث يكون التخدير إما تخديراً كاملاً أو نصفيًا إبرة في الظهر .
يوضع ضاغط حول الفخذ لمنع النزيف أثناء العملية .
يتم تعقيم الركبة .
يتم عمل منظار للركبة أولاً لتقيم الركبة ثم الشروع بأخذ الرقعة في حال وجود قطع في الرباط .
يتم إعادة بناء الرباط التصالبي الأمامي بواسطة رقعه من وتر عظمة الصابونة (عظم - وتر- عظم ) أو بواسطة رقعة من أوتار عضلات الركبة الضامة .
 
 
الحالة الأولى إذا كان من الوتر الصابوني :
يتم عمل جرح طولي في الركبة من الأمام ثم يتم تحديد الوتر الصابوني حيث إن عرضه تقريباً 3 سم فيتم أخذ الجزء الأوسط من الرباط بعرض 1سم أما الطول فيكون بطول الوتر مع أخذ جزء من عظمة الصابونة وجزء من عظمة الساق بحيث تكون الرقعة عبارة عن (عظموترعظم ) مع المحافظة على باقي الوتر، 1 سم في الجانبين يعني 2 سم وهذا كافٍ للمحافظة على وظيفة الوتر وهي فرد الركبة .
 
ثم يتم عمل فتحتين أمامتين واحدة في الجانب الداخلي وأخرى في الجانب الخارجي ؛ ليتم من خلالهما إدخال المنظار وعمل فحص؛ والتعامل مع أي حالة مرضية أخرى قد يتم اكتشافها أثناء العملية في الركبة مثل قطع في الغضروف حيث يتم التعامل مع المشكلة في وقتها إما بإصلاح أو إزالة الجزء المتضرر .
بعد ذلك تجهز الفتحات الخاصة بالرباط الجديد في عظمة الساق وعظمة الفخذ؛ليتم إدخال الرقعة لتحل مكان الرباط الصليبي المقطوع ومن ثم يتم تثبيت الرقعة بمثبتات داخلية عادة تكون براغي طبية .
فحص الركبة سريريا للتأكد من عمل الرباط الجديد ثم القيام بتقطيب الشقوق الجراحية .
 
 
الحالة الثانية بواسطة رقعة من أوتار عضلات الركبة الضامة :
وهي عبارة عن وترين لعضلتين طوليتين ممتدتين من عظم الحوض إلى أعلى الساق من الجانب الداخلي حيث يساعدان في ثني الركبة ؛ لذلك أخذ وترين تلك العضلتين لن يؤثر في عمل الركبة .
 
 
تحضير المريض للعملية لا يختلف عن تحضير المريض لعملية الوتر الصابوني وكذلك إدخال وتثبيت الرقعة . إنما الاختلاف في مكان الجرح وكيفية استخراج الرقعة .
 
حيث يتم عمل فتحة (جرح )أعلى الساق من الداخل ؛ليتم استخراج الوترين وتحضير هما ليكونا الرباط الصليبي الأمامي الجديد .
  
ثم تكرر نفس الخطوات السابق (من عمل الفتحتين وتجيهز مكان الرباط إلى أخال الرباط وفحصه )ذكرها في عملية الرباط باستخدام وتر الصابونة .
وتكون الصورة النهائية كالتالي :
   
 
 
ماذا عن العلاج الطبيعي ؟
 يفضل ابتداء العلاج الطبيعي قبل العملية ويتم تمرين الركبة على الثني والاستطالة مع استخدام دعامة للركبة (مشد ) للمحافظة على استقرار الركبة أثناء الحركة وتستخدم العكازات إذا لزم الأمر .
 
ما هو العلاج التأهيلي بعد العملية ؟
يتم تأهيل المريض بعد العملية وفق برنامج مدروس علميا الهدف منه بشكل عام إكساب الرباط الجديد القوة اللازمة كي يعود المريض إلى مزاولة حياته الطبيعية كما كان قبل العملية .
 
يمر العلاج التأهيلي بعدة مراحل ، كما يلي :
يوم العملية :
استخدام دعامة الركبة خاصة أثناء نقل المريض وينصح باستخدامها لمدة ستة أسابيع وقت الحركة أو النوم .
استخدام ثلج أو جهاز تبريد بالماء 6- 8 مرات في اليوم كل مرة 20 دقيقة ؛لتخفيف النزيف والأوجاع المصاحبة للعملية .
استخدام جهاز تمرين حركة الركبة اللاإرادي بحيث يصل ثني الركبة إلى 90 درجة في أول يومين .
وضع مخدة أو وسادة تحت الكاحل الهدف منها الحفاظ على استقامة الركبة .
يمنع رفع الساق لمدة 6 أسابيع .
اليوم الأول بعد العملية :
المشي ربع وزن الجسم مع الدعامة و العكازات .
تكملة تمرين جهاز حركة الركبة .
تخفيف غيار الجرح مع إيقاف المضاد الحيوي .
اليوم الثاني إلى نهاية الأسبوع الثاني :
إكمال تدريبات الركبة (ثنياستقامةاستطالة ) مع الحرص على تحريك الصابونة في جميع الاتجاهات أسفل،يمين،يسار،والاهم إلى أعلى  .
استخدام دعامة الركبة أثناء النوم .
استخدام العكازات .
استخدام الثلج .
تبدأ تمارين الاستطالة عادة من اليوم الثاني بعد العملية وذلك بمحاولة لمس أصابع القدم بيد  الجهة المصابة ووضع اليد الأخرى على الركبة المصابة والضغط إلى الأسفل لمدة 15 – 20ثانية ثم الاسترخاء وتكرار التمرين عشر مرات بمعدل ثلاث مرات يوميًا .
سيكون تمرين الاستطالة أكثر كفاءة بوضع وسادة تحت كعب القدم ، أو وضع وزن فوق وزن الركبة يتراوح مابين (5 – 8)كغم ويمكن دمج التمرينين معاً أي : بتطبيق التمرين الأول مع وضع وسادة أسفل القدم ووضع وزن فوق الركبة .
الأسبوع الثالث إلى الأسبوع السادس :
وضع وزن كامل .
استقامة كاملة للركبة وثني إلى 125 درجة .
التدريب على النزول من الدرج .
التدريب على التوازن في الوقوف على ساق واحدة .
التدريب على الدراجة الهوائية الثابتة والسباحة والتوازن .
الأسبوع السادس إلى الأسبوع الثاني عشر :
تكملة تدريبات الاستطالة .
السباحة .
استطالة باستخدام الجدار مع ثبات القدمين .
التدريب على المشي المتوازن والصحيح .
الرجوع للرياضة المعتدلة وتدريبات الرشاقة يكون بعد 12 أسبوع .
الرجوع إلى الحياة الطبيعية ومزاولة كرة القدم يكون بعد مرور 9 أشهر تقريبا .