تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي
الاثنين 1 رجب 1441هـ - 24 فبراير 2020م

الرئيسية الإفتتاحية كلمة العدد أخبار ملف العدد الملف الصحي الملف الإداري إستشارات طبية إسلاميات نبض القوافي الصفحة الأخيرة
السابع والثلاثون - جمادى الآخر 1432 هـ » الأخبار » اختتام أعمال المستشفيات السعودية الميدانية بباكستان

اختتام أعمال المستشفيات السعودية الميدانية بباكستان



اختتمت مؤخراً المستشفيات السعودية الميدانية بباكستان والتابعة للخدمات الطبية للقوات المسلحة عملها والذي استمر لما يقارب (160) يوم عمل منذ انطلاق خدماتها العلاجية والإنسانية للمتضررين من الفيضانات بباكستان كان العمل فيها بمدينتين حيث عمل المستشفى الميداني الأول في مدينة إسلام آباد والمستشفى الميداني الثاني في مدينة كراتشي .
أوضح ذلك مدير عام الإدارة العامة للخدمات الطبية للقوات المسلحة اللواء الطبيب / كتاب بن عيد العتيبي موضحاً بأن المستشفيات السعودية الميدانية بباكستان وتجسيدا لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين عملت لتقديم كل ما من شأنه خدمة المتضررين من الشعب الباكستاني الشقيق .
مضيفاً بان المستشفيات الميدانية بباكستان عملت بكادر طبي سعودي 100% وقد أنجزت عملها بنجاح بفضل من الله ثم بفضل التعاون والتنسيق بسفارة خادم الحرمين الشريفين والملحقيات التابعة لها وكذلك الهيئات السعودية المتواجدة في الميدان باستمرار بشكل تكاملي مما ساعد على تحقيق الهدف المرجو على أكمل وجه .
ومن جانبه بين العميد الطبيب / سعود بن فالح العماني المنسق العام للمستشفيات الميدانية السعودية التابعة للخدمات الطبية للقوات المسلحة في باكستان أن المستشفيات الميدانية عملت بشكل منتظم بعيادات تخصصيه لجميع التخصصات الطبية بما فيها الجلدية والنساء والولادة والأطفال وأمراض الكبد وعيادة الأمراض المعدية والأنف والأذن والحنجرة والباطنية والعناية المركزة بالإضافة إلى غرف عمليات مصغره تجري ما يقارب من 15-20 عمليه مصغره يومياً مضيفاً أن عدد الكادر الطبي المشغل لهذه العيادات بلغ 269 شخص مابين أطباء وصحيين وفنيين غالبيتهم من منسوبي الخدمات الطبية للقوات المسلحة بالإضافة إلى عدد من منسوبي الحرس الوطني ووزارة الصحة كما عملت بكادر إداري بلغ ما يقارب ألـ 240 شخص وجميعهم فخورين بما قدموا من خدمة إنسانية مبيناً انه وكما هو متوقع قد بلغ عدد المراجعين ما يقارب 50000 مراجع ومراجعة نتيجة ما سببته الكوارث الطبيعية والفيضانات من هدم للبنية التحتية والمستنقعات والتي ساعدت على انتشار الأوبئة مؤكداً على أن الخدمات الطبية للقوات المسلحة ممثلةً في مستشفياتها الميدانية قد عملت في تجهيزاتها سواءً من ناحية الكوادر البشرية والعيادات الطبية والأدوية لاستقبال هذه الأعداد بكل سهوله ويسر وتقديم الخدمة الوقائية والعلاجية .