تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي
الجمعة 17 شعبان 1441هـ - 10 ابريل 2020م

الرئيسية الإفتتاحية كلمة العدد أخبار ملف العدد الملف الصحي الملف الإداري إستشارات طبية إسلاميات نبض القوافي الصفحة الأخيرة

فهد خميس الحويماني
إدارة الشئون العامة
للخدمات الطبية للقوات المسلحة


نبض القوافي

نافذة على التراث
ترددت كثيرا في اختيارها لنافذة على التراث لأنها باختصار كانت ولا تزال نبراس للشعر وخاصته بل أكاد اجزم أنها كانت لغيرهم كما هي لهم من أجمل ما كتب في الشعر النبطي على مر الأيام رائعة تركي بن حميد (رحمه الله) ،استشهد بها الكثير في مجالسهم مع أبناءهم مع أصدقاءهم بل حتى مع أنفسهم ... هي لكم ...
 

يا ما حلا يا عبيد في وقـت الاسفـار 
مـع دلــة تـجـذا عـلـى واهــج الـنـار
في ربعة ماهيب تحجـب عـن الجـار
الـنـجـر دق وجـــاذب كــــل مــــرار
واخـيـر منـهـا ركعتـيـن بـالاسـحـار
تلـقـاه فــي يــوم يضيـعـن الافـكــار
قم في قصير البيـت حشمـة ومقـدار
ترى النبي وصى على الجار لو جار
رافـق قـوي الـديـن حـفـاظ الأســرار
ترى الهوا والغي هـن شـر الأشـرار
جـنّـب ردي الـكـار مــا فـيـه تـعـبـار
جنـب عنـه خلـه لقـصـاف الأعـمـار
واسلـم ودم بالخيـر ياطـيـر غيـمـار

 جــر الـفـراش وشــب ضــو الـمـنـاره 
ونـجــر ٍ لـيــا حـــرك تـزايــد عـبــاره
لا مـن خطـو الــلاش مــا شــب نــاره
مــا لـفـه الملـفـوف مــن دون جـــاره
لا طــاب نــوم الـلـي حيـاتـه خـسـاره
يـوم علـى المخلـوق مـا طـول نـهـاره
لـو جـار فأدمـح لـه ولـو بـه خـسـاره
خــذ الـحـذر ياعبـيـد عـقــب الـنــذاره
ينفـعـك فــي يــوم تـجـي بــه كـــراره
ومـن داس عـار النـاس داسـوا لعـاره
مــا فـيـه مــن فـعـل المناعـيـر شــاره
واحـفــظ وصـاتــي يـارفـيـع الـمـنـاره
وصلـو علـى المختـار مـا غـار غــاره

 

جمال البوح

برد المكاتيب .
لكم أعزائي القراء (برد المكاتيب) ...لشاعرٍ اختلف في زمنٍ تشابه فيه الآخرون المبدع سعد الحريص شاعر يجيد ترجمة الشعور بلغة لا يتقنها إلا هو ، لديه القدرة على تشكيلِ الأحرف كيفما يشاءُ حتى لا نملك بعد قراءة أو سماع قصائده إلا التصفيق بقلوبنا قبل أكفنا ...
 

 هبـت جـنـوب وطــاح بــرد  المكاتـيـب
يمـلا حضـوره مـن حضـوري وانـا  اغيـب
انا جا مطـر صـارت لـه اضلوعـي  اشعيـب
طـال السكـوت ومــال صمـتـي مطالـيـب
جنبـت لـو مـالـي عــن الـدمـع تجنـيـب
واصمتـي الـلـي صــار فعيونـهـم عـيـب
لـي صاحـب(ن) يـمـلا كفـوفـه  تراحـيـب
يــا صاحـبـي مـاهـي علـيـا مقاضـيـب
عـذروبـك انــك شـوهـتـك  الاكـاذيــب
ان جيـتـنـي بـفــراق زود  الـعـذاريــب
للطـيـر جنـحـانٍ وريـــش  ومخـالـيـب
ومن جـزم نفسـي يـوم صـار الـردى  طيـب
ومـن راح منـي قلـت يـا عـلـه  مصـيـب
للـي يـبـي بـعـدي انــا مـانـي قـريـب
قـلـبـي خـويــي مالقـلـبـي مـعـازيـب
رغـم الـجـروح الـلـي بقلـبـي  معاطـيـب

 ويا كثر ما هب الجنوب  وذكرته
وياما غيابي في غيابه حضرتـه
وان راح ريح(ن) طير اللي بذرته
غير الكلام اللي وقف وانتظرتـه
من وين ما صديت فيني شعرتـه
واجرحي اللي لو فضحني  سترته
لولا الحيا من ضحكته ما اعتبرته
عذروبي انك ذخري اللي  ذخرته
عذروبك انك جاك طيب  ونكرته
لاجيك انا من زود صبر  صبرته
لكن يضيع صيدته فـي  غبرتـه
حلمي قبل لا يكسرونـه كسرتـه
دورت له عذرٍكريم  وعذرته
امـا ربحنـي ولاانـا  ماخسرتـه
واللي حقرني من رداه  احتقرتـه
حبيـت كفيـن الزمـان  وشكـرتـه